الفرق بين الرقابة والقيود



الرقابة ضد القيود

حرية التعبير هي واحدة من الحريات الأساسية التي يحق لكل فرد أن. بعض الحكومات، ومع ذلك، وغيرها من السلطات قد تفرض بعض القيود على هذه الحرية الأساسية. على هذا النحو، والرقابة والقيود والقيود على حرية التعبير.

كل من الرقابة والتقييد أعداء حرية التعبير والإبداع. على الرغم من المواطنين في العديد من المقاطعات لديها بكل حرية، وفرضت الحكومات أنواع مختلفة من القيود المفروضة على إخماد صوت المجتمع لأنهم يشعرون أنه يضر المجتمع ككل.

الرقابة هي قمع التعبير والكلام في مجتمع أو فرد. التقييد حاجز معين تم إنشاؤها لتقييد أنشطة معينة من مواطن أو مجتمع بحيث لا ينتشر.

يمكن للحكومة أن تفرض الرقابة على وسائل الإعلام والإنترنت والإعلام الإلكتروني حتى لا ينتشر هذا الخبر يضر المجتمع. مثال آخر من الرقابة هو من الأفلام. ويمكن أن تشمل فرض قيود على الطريقة التي يجب على المرأة ارتداء فستان خصوصا في البلدان العربية.



عند المقارنة بين اثنين، وتعتبر القيود أن تكون أكثر اعتدالا في الطبيعة من الرقابة. في حين يفرض القيود، والحكومة أو أي سلطة يطلب الناس بطريقة مهذبة لا تفعل شيئا على وجه الخصوص. من ناحية أخرى، والرقابة هو أصعب قليلا لأن الحكومة أو السلطات يشعرون بأن الأنشطة التي لا تخضع للرقابة يمكن أن تؤثر على المجتمع ككل. الرقابة هي أكثر صرامة من القيود.

وتستند القيود المفروضة على الأخلاق والآداب العامة في المجتمع وليس وسيلة للحفاظ على أشياء معينة ضمن حدود.

ملخص:

1. الرقابة والقيود هي قيود على حرية التعبير.
2. الرقابة هي قمع التعبير والكلام في مجتمع أو فرد. التقييد حاجز معين تم إنشاؤها لتقييد أنشطة معينة من مواطن أو مجتمع بحيث لا ينتشر.
3. عند المقارنة بين البلدين، وتعتبر القيود أن تكون أكثر اعتدالا في الطبيعة من الرقابة.
الرقابة هي أكثر صرامة من القيود.
4. في حين يفرض القيود، والحكومة أو أي سلطة يطلب الناس بطريقة مهذبة لا تفعل شيئا على وجه الخصوص. من ناحية أخرى، والرقابة هو أصعب قليلا لأن الحكومة أو السلطات يشعرون بأن الأنشطة التي لا تخضع للرقابة يمكن أن تؤثر على المجتمع ككل.