الفرق بين الدولة الأرضي والدولة متحمس



الدولة الأرض مقابل الدولة متحمس

هناك الكثير من المصطلحات والمكونات أن عامة الناس لا يفهمون عندما يتعلق الأمر في مجال ميكانيكا الكم. على الرغم من أن كلا من هذه الموضوعات مناقشة حالة الذرات والجزيئات، ونوى، هذين المصطلحين تختلف بطرق مختلفة.

تشير الحالة الأرضية للدولة من الذرة حيث أنها في أدنى الطاقة. بوجه أخص، ومن المعروف أن دولة أرض الواقع ليس لديهم الطاقة. هذه حالة من عدم الطاقة في دولة أرض الواقع كما هو معروف للطاقة نقطة الصفر من النظام. من ناحية أخرى، تشير متحمس للدولة من الذرة إلى حالة يكون فيها ذرة لديها طاقة أعلى من ارض الدولة. كما سبق ذكره، فإن الحالة الأرضية يكون صفرا الطاقة. حتى إذا كان هناك طاقة على نظام معين، سواء كان ذلك سيكون في ذرة، جزيء أو نواة، فإن ذلك من شأنه أن يكون بالفعل تعتبر الحالة المثارة. وهناك أيضا مصطلح نظرية المجال الكمي اعتمدت عندما يتعلق الأمر ارض الدولة من نظام معين. في كثير من الأحيان استدعاء دولة أرض الواقع من نظرية المجال الكمي في حالة فراغ أو ببساطة مجرد فراغ. متحمس للدولة، من ناحية أخرى، لا يزال يتكيف نفس الاسم عندما يتعلق الأمر نظرية المجال الكمي.

قد يكون بعض الذرات، نوى، والجزيئات أيضا قدرات متنوعة للدولة على أرض الواقع والحالة المثارة. للدولة أرض الواقع، هناك حالات أن هناك ذرات، جزيئات، أو نوى أن يكون دولتين الأرض. كلما كانت هناك دولتين الأرض، يعتبر أن نظام معين كما المنحطة. وخير مثال لنظام المنحل تكون ذرة الهيدروجين. انحطاط الذرات والجزيئات، ونوى تحدث عادة عندما يسافر مشغل الوحدوي غير بديهي مع هاملتون من نظام معين. وعلاوة على ذلك، نظام يحتوي المطلقة درجة الحرارة الصفر يمكن اعتبار النظام على ارض الدولة. من ناحية أخرى، متحمس للدولة لديها قدرة معينة كذلك؛ ومع ذلك، فإنه يختلف في الطريقة التي يعدل الطاقة. في الحالة المثارة من الطاقة، وهناك دائما ميل أن مستويات الطاقة تنخفض. وذلك لأن الحالة المثارة ويمكن إطلاق الطاقة في الغلاف الجوي والتي بدورها تعيد الحالة المثارة إلى حالة انخفاض الطاقة متحمس أو في بعض الأحيان إلى أرض الدولة. وهذا ما يسمى القدرة الاضمحلال.

ملخص:



1. إن دولة أرض الواقع تشير إلى حالة النظام التي لا يوجد فيها الطاقة في حين تشير متحمس للدولة للدولة التي يوجد فيها الطاقة.

2. دولة أرض الواقع لديه اسم بديل وهو حالة فراغ في حين أن الدولة متحمس لها لا شيء.