الفرق بين الابتدائي والثانوي بحوث



الابتدائية مقابل بحوث الثانوي

المعرفة هي مفتاح النجاح في مجالات مختلفة من النشاط البشري. هذا هو السبب في الشركات والوكالات الحكومية، والمؤسسات الأكاديمية عن تنفق قدرا كبيرا من مواردها تكديس البيانات والمعلومات C وهي العملية التي تعرف أيضا باسم البحوث. وتتركز تطوير كل منظمة على تحسين الظروف المعيشية الإنسان وهذا هو الباحث 'ليالي العمل لإيجاد حلول للمشاكل واجه المجتمع لأنها تنمو.

الجانب الأول الذي البحوث الأولية يختلف من الثانوية هو توافر موارد يمكن من خلالها جمع المعلومات والبيانات من. بالنسبة للأفراد الذين يقومون بعمل الابتدائي، يبنون مشروعهم من الألف إلى الياء، والمعروف باسم تبدأ من الصفر. وهذا يعني جمع تفاصيل مباشرة دون أي دليل أو مساعدة خارجية. البيانات التي تم جمعها من هذا النوع من البحوث هو الخام والمصفى وهذا يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل للحصول على المعلومات المطلوبة لتحقيق الأهداف.

البحث الرئيسي هو على سبيل المثال العمل الذي تقوم به جمع البيانات الديموغرافية الباحثين. وهذا ينطوي على الجماعات الذين يرغبون في دراسة السكان من المنطقة، يطرق الأبواب لمقابلة السكان وتسجيل البيانات نفسها. ومع ذلك، فإن المعلومات التي يحصلون عليها لا يزال يحتاج إلى مزيد من أجل تحليلها للخروج مع النتائج التي تحتاج إلى إقامة أهدافها.

يتبع البحوث الثانوي نفس الخطوات المستخدمة في البحوث الأساسية ولكن الفرق يكمن في مصدر يستخدمها الباحثون لتحويل بياناتها إلى معلومات. بدلا من جمع البيانات نفسها، فإنها تستخدم معلومات جهة ثانية أخذت من المقالات المنشورة، المقابلات المسجلة، ومن مختلف الأشكال الأدبية مثل التقارير الكتب وأشرطة الفيديو، والأخبار. والمعلومات التي يمكن الحصول بالفعل تحليلها ومصقول حتى يتمكنوا من تحديد تلك التي يمكن أن تلبي أهدافهم.



باستخدام نفس المثال لدراسة التركيبة السكانية، الفرد الذي يرغب في دراسة منطقة معينة مثل 'حدوث السمنة في بعض المناطق' يمكن الحصول على معلومات من الجهات الحكومية الذين يتعاملون مع التحكم في عدد السكان أو من المرافق الطبية التي تتعامل مع حالات السمنة. مقارنة البحوث الأولية، فإنه 'ليالي نهج أكثر استهدافا مع أهداف محددة.

الفرق واضح بين آخر البحوث الأساسية والثانوية هي درجة من الصعوبة التي يتم فيها إجراء كل واحد. يتطلب البحوث الأولية مزيد من العمل ويستخدم كمية كبيرة من الموارد في حين بحث ثانوي يمكن القيام به في المكتبات والمكاتب. وفي كلتا الحالتين، كلا النوعين من البحوث حيوية في كسب المعرفة التي يمكن أن تحسن الحياة.

ملخص:

1. البحوث الأولية هو جمع مباشرة من المعلومات في حين يستند البحوث الثانوي على البيانات التي أنشئت بالفعل مثل التقارير المكتوبة والكتب.