الفرق بين الإساءة والإهمال



الاعتداء ضد الإهمال
سوء المعاملة والإهمال، وكلاهما لها معان مختلفة، ولكن ترتبط مع رفاهية العاطفية والجسدية للشخص. الاعتداء يعني سوء المعاملة من شخص، سواء بدنيا وكذلك نفسيا، والإهمال يعني الفشل في تقديم الرعاية المناسبة للشخص، سواء من الناحية الجسمية والنفسية أو. استخدام أو ممارسة غير لائق يسيئ شيء، وفشلت في فعل شيء وإهمال شخص.

الاعتداء هو إساءة استخدام السلطة، وشخص والثقة، في حين أن الإهمال هو فعل متعمد من النسيان وعدم الرعاية. يتعاطون يضر شخص ما أو شيء ما، في حين الإهمال لا تمنع العمل الضارة.

هناك أنواع الإساءة التي تشمل الجسدي والجنسي والعاطفي واللفظي والنفسي والروحي والمالي. الإهمال ديه أيضا العديد من أنواع، مثل الإهمال البدني والتعليمي والطبي والنفسي.

الاعتداء الجسدي هو عندما يضرب شخص، ينتقد، يسحب الشعر، ويضر من خلال استخدام الأسلحة، والقتل، ولدغ أو الحروق وغيرها، في حين الإهمال البدني هو فشل أو تأخير لتوفير الرعاية الصحية والهجر والطرد. وتشمل الإهمال أيضا ترك الطفل تحت إشراف كافية والتغذية والنظافة والملابس، وكذلك في ما يخص السلامة والرفاه.

ويشمل الاعتداء الجنسي الاتصال الجنسي القسري أو غير المرغوب فيها والتحرش، ويشمل الإساءة اللفظية إهانة، يلوم والتهديدات الخ روحيا، وأساء شخص عندما يتم منعه عمدا من التالية له المعتقدات والممارسات الدينية، وسوء التصرف المالي وسيلة لسرقة، حجب المال ، أو منع الوصول إلى فرص العمل والمعلومات المالية في جميع أنحاء المنزل.



الإهمال النفسي هو أيضا مختلفة من الإيذاء النفسي، وإهمال شخص يعني تأخير أو رفض تقديم الرعاية النفسية للشخص، والسماح السلوكيات المسيئة. سوء المعاملة العاطفية غير كاف العاطفية وكذلك الرعاية المادية، والعزلة، والرعاية حجب والحب الخ

في العلاقة، وكثير من الناس يعانون الإساءة اللفظية، يعانين من العنف الجسدي، يلوم، الإهانات والتهديدات. كثير من الناس يعانون من عدم وجود الإشراف المناسب، يمكن أن يكون من حيث الاحتياجات الطبية أو علاج الأمراض النفسية والتربوية والعاطفية. سوء المعاملة والإهمال تعتبر على حد سواء كما المشاكل العاطفية، وأنها تحتاج إلى المعالجة. والشخص الذي لديه سلوك إهمال يمكن أن يكون كذلك المسيئة.

ملخص:

الاعتداء يعني سوء المعاملة ومحاولة للإضرار شخص أو شيء آخر.
إهمال يعني الفشل في منع شخص ما أو شيء من التعرض للأذى.
إساءة يمكن أن يكون الجسدي والنفسي واللفظي والجنسي والمالي أو الروحي.
الإهمال يمكن أن يكون البدني والنفسي أو الطبي أو التعليمي.